كثير من الوالدين يعطون النقود لأطفالهم كلما ظهر لهم بأن الطفل له رغبة في شراء حلوى لذى البقال بقرب المنزل. آخرون يشترطون في غالب الأحيان أن تكون النقود مكافئة لعمل ما، أو انجاز ما، بينما هناك البعض يعطون المال من أجل ارضاء الطفل الغضبان، و هناك آخرون يعطونه من دون مناسبة سوى لأن الحالة النفسية أو المالية أو هما معا على ما يرام.

لكن الطريقة الأمثل هي أن يتم تخصيص مبلغ ما بشكل دوري، أي أن يخبر الطفل بأن هاته الحصة من النقود هي مصروف الجيب لمدة معينة. بعدها يمكن تذكيره ببعض احتياجاته التي يجب اقتنائها، أو ارشاده إلى نوعية الحلوى التي يجب تفاديها، و لكن من دون التدخل المباشر في الطريقة التي يريد أن يصرف بها هو نقوذه إلا إن اقتضى الأمر ذلك. مع الإشارة إلى أن الطفل من طبيعته يعيش للحظة و لا يفكر كثيرا في المستقبل، فلا يتفاجئ الوالدين إن لاحظوا أن طفلهم صرف نقوذه في مدة وجيزة، وو لكن بامكانهم تنبيهه ذلك.

و إن رأى الوالدين استحالة تطبيق هذه الطريقة بشكل دوري و دائم فبامكانهم استعمالها من حين لآخر،  فهي رغم صعوبة فإنها ستساعدهم على حسن تذبير مالهم و تحسسهم بقيمة المال و أهمية التخطيط لصرفه.