هيئة للتظلم لفائدة الأطفال ضحايا الإنتهاكات الحقوقية

وقعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” والمجلس الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب اتفاقية جديدة تخص إنشاء هيئة لمواكبة الأطفال ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان، قصد تعزيز تتبع تلك الانتهاكات بمشاركة الأطفال أنفسهم.

الخطة  التي تدخل في اطار الشراكة بين المغرب و اليونسيف الممتدة ما بين 2017 إلى 2021، ستسهم لأول مرة في المغرب بوضع هيئة للتظلم لفائدة الأطفال ضحايا الانتهاكات، وسيتم بموجب هذه الخطة التي ستمتد لعامين تعزيز قدرات اللجان الجهوية لحقوق الإنسان في مجال التتبع وإعداد التقارير بشأن وضع حقوق الطفل في المملكة طبقا للمعايير الدولية الجاري بها العمل في هذا المجال.

وصرحت ممثلة اليونيسيف في المغرب ريجينا دي دومينيسيس “نحن مقتنعون بما يمكن أن يقدمه المغرب في مجال النهوض بحقوق الطفل، وذلك عن طريق سياسته في التعاون جنوب-جنوب والتي ترتكز على التنمية البشرية”.

يذكر بأن المغرب احتل المرتبة 77 عالميا في مؤشر حماية حقوق الطفل العام الماضي من بين 163 دولة شملها التقرير السنوي الصادر عن مؤسسة كيدز رايتس إنديكس، واحتل المرتبة التاسعة عربيا وفق المؤشر نفسه.