انيسة الشريف مكي
لماذا كل هذا الرعب والقلق الذي يخلقه بعض أولياء الأمور وأيضا بعض المعلمين في بعض المدارس، والذي ينتقل سلبا وإيجابا للأبناء؟!!.

وبرغم ما يتمتع به أولياء الأمور من مستوى عالٍ من الوعي والعلم والثقافة في هذا العصر إلاّ أن هاجس حصول الأبناء على المعدلات العالية والتفوق يسيطر عليهم متجاهلين الفروق الفردية وقدرات الأبناء ومستواهم الفكري ومستوى الذكاء لديهم زد على ذلك التوتر الذي يصيبهم في هذه الفترة.

وزيادة التوتر يأتي بسبب توتر الأهل بالدرجة الأولى، ضغط نفسي وقلق نصنعه بأنفسنا يهدد أبناءنا بخطرٍ آتٍ، بعبع اسمه الامتحان!!.

لماذا كل هذا الاستنفار؟ !!هل هناك حروب سيخوضها أبناؤنا؟!! والبحر من ورائهم والعدو أمامهم ؟!! أم أنهم سيخوضون امتحان الآخرة؟!! اليوم تسود وجوهٌ وتبيضُ وجوهٌ ؟!

ضعف ثقة الطالب بنفسه سببها ناتج عن حالة قلق الاختبار وحالة قلق الاختبار تختلف عن القلق الطبيعي أو العادي، فهو قلق مرضي يؤثر على الطالب ويؤثر على عملياته العقلية كالانتباه والتفكير والتركيز، علاوة على خوفه من ردة فعل الأهل في حالة الفشل.

هناك قاعدة وضعها علماء النفس التربويون لتطبيق إيجابية التربية، هذه القاعدة تعتمد على غرس الثقة في نفوس الأبناء وتنمية مفهوم الذات الإيجابية لديهم سواء كان من قبل الأسرة أو من قبل المدرسة، هذا الأمر في غاية الأهمية فهو مفتاح الشخصية السوية والطريق الأكيد نحو النجاح. فلينتبه كل مربٍ وليطبق هذه القاعدة مشكوراً.

أوضَحَ علماءُ النفس أن الفرق بين من يتمتع بثقة عالية في قدراته ويمتلك مفهوم ذات ايجابيا وبين من يفتقد الثقة بالنفس ويمتلك مفهوم ذات سلبية، كالفرق بين شخصين تواجدا في حجرة واحدة وعندما سُئل كلٌ منهما ماذا ترى حولك؟ أجاب الأول إني أرى نوافذ مفتوحة، وأجاب الآخر إني لا أرى سوى جدران مغلقة. هذا هو الفرق بين إيجابية التربية وسلبيتها والمسئول عن كلتي التربيتين نحن!!!!!.

الأسرة المرآة التي يرى الطفل فيها ذاته، وأسلوب وطريقة تربيته هي الصورة التي تُنقل للطفل فتتبلور عن ذاته وإحساسه بالرضا عن نفسه أو عدمه، فمن خلال تفاعل الأسرة معه وأساليب معاملتها له منذ الطفولة وحتى الكبر تنتقل الصورة بشكل دقيق تلقائياً وتكوّن شخصيته «أنت ذكي» فتنطبع هذه الصورة في ذهنه ولن يرى غيرها والعكس صحيح عندما توجه له عبارة«أنت غبي». والكارثة مقارنته بأبناء الجيران أو أبناء العائلة المتفوقين.

أما النظام العسكري المطبق في المنزل والمرفوض، فلا ينقصه إلّا صفارة الشرطي، حصار وقائمة ممنوعات، لا للتلفاز لا للأصدقاء لا للجوال… الخ. في الوقت الذي يجب الاعتناء بنفسيتهم ورفع معنوياتهم وبتغذيتهم ومراعاة عدد ساعات نومهم المطلوبة.

الطلبة الذين يتمتعون بمفهوم ذات مرتفع لا يصعب عليهم سؤال في الامتحان فيرتفع تبعاً لذلك مستوى استقلاليتهم فلا يحتاجون مساعدة أحد ولا يفكرون بالغش كفاقدي الثقة بأنفسهم..

لنعلم أبناءنا حبَّ العلم وحب التفوق ليبنوا مجدهم، ومجد وطنهم ومجد أمتهم، ولنصنع منهم هامة للعلوِّ والشموخ للوطن والأمة فلا داعي للتوتر الامتحان ليس شبحاً مخيفاً.