بالنسبة لكل طفل تلميذ، هو و أسرته، فإن نهاية السنة الدراسية تعني الإستمتاع بالعطلة عبر السفر و زيارة الأهل، و قضاء ساعات من اللعب و الراحة. و لكن قبل التلذذ بمتعة العطلة، يجب أن تمر ظروف الإمتحانات على أحسن وجه. و حين نقول الإمتحانات فهي بالضبط ما تعنينا و ليس النتيجة.

معنى ذلك أن الطفل يجب أن يفهم بأن والديه يشجعانه على بذل كل الجهد من أجل استعداد جيد للإمتحان،  بعد ذلك كيفما كانت النتيجة فهي مرحب بها. فاختلاف قدرات كل طفل عن آخر معيار يجب على الوالدين أخذه بعين الإعتبار، و لا يجب علينا أن نطلب من الطفل أن يعمل بأكثر مما توفره له طاقاته، فالبحث عن تحقيق المستحيل قد يحدث عنه عكس ما هو منتظر.

رغم ذلك بالإمكان استغلال أحسن لقدرات الطفل عبر شيء من التنظيم و الإستعداد النفسي كمثل:

  • الإستعدادات المتقطعة التي يتخللها الراحة من حين لآخر
  • الراحة و الأكل المتوازن و بعض من الرياضة، و أيضا الترويح عن النفس أشياء ضرورية لشحن بطارية الجسم من جديد
  • التفاؤل و التفكير الإيجابي أيضا يزيدون من الحماس و المثابرة

pression-examen