خلال الندوة التي أقامها مهرجان الشارقة القرائي للطفل، أكد متخصصون بشؤون أدب الطفل أن عدم الإهتمام بالكتب التي تحتوي على مواضيع  تهم الطفل هي أخطر على مجتمعاتنا العربية من المشاكل الإجتماعية الأخرى كالبطالة أو الجريمة، موضحين أن ذلك يفتح على المجتمع الكثير من الأذى في المستقبل، مادام الطفل  يشكل نواة الجيل القادم و إهماله يعني مزيدا من الجهل و التخلف و بالتالي مزيدا من البطالة و الفقر و الجريمة.

جاء ذلك خلال الندوة التي أقامها هذا المهرجان في قاعة ملتقى الأدب، و التي شارك فيها كل من: كاتبة أدب الأطفال الهندية شوبها فيزاواناث و كاتب الأطفال السعودي يعقوب محمد إسحق. و قد أدرات الندوة السيدة ليندا عبد اللطيف بحضور مجموعة من كتاب آخرين مهتمين بأدب الأطفال، و متخصصين بالمجال التربوي، و أيضا العديد من رواد المهرجان.