انيسة الشريف مكي
فن التعامل وإيجابية التربية مع أبنائنا الطلبة والطالبات خاصة عند تقديمهم الامتحانات ضرورة يجب أن يعرفها كل مربٍ في البيت أو في المدرسة.

هناك قاعدة وضعها علماء النفس التربويون لتطبيق إيجابية التربية، هذه القاعدة تعتمد على غرس الثقة في نفوس الأبناء وتنمية مفهوم الذات الإيجابية لديهم سواء كان من قبل الأسرة أو من قبل المدرسة، هذا الأمر في غاية الأهمية فهو مفتاح الشخصية السوية والطريق الأكيد نحو النجاح في الحياة الأكاديمية والعملية فلينتبه كل مربٍ في البيت أو في المدرسة وليطبق هذه القاعدة مشكوراً.

أوضَحَ علماءُ النفس أن الفرق بين من يتمتع بثقة عالية في قدراته ويمتلك مفهوم ذات ايجابيا وبين من يفتقد الثقة بالنفس ويمتلك مفهوم ذات سلبيا، كالفرق بين شخصين تواجدا في حجرة واحدة وعندما سُئل كلٌ منهما ماذا ترى حولك؟ أجاب الأول إني أرى نوافذ مفتوحة، وأجاب الآخر إني لا أرى سوى جدران مغلقة. هذا هو الفرق بين إيجابية التربية وسلبيتها والمسئول عن كلتا التربيتين نحن!!!!!

«الأسرة» المرآة التي يرى الطفل فيها ذاته، وأسلوب وطريقة تربيته هي الصورة التي تُنقل للطفل فتتبلور عن ذاته وإحساسه بالرضا عن نفسه أو عدمه فمن خلال تفاعل الأسرة معه وأساليب معاملتها له منذ الطفولة وحتى الكبر تنتقل الصورة بشكل دقيق تلقائي وتكوّن شخصيته «أنت ذكي» فتنطبع هذه الصورة في ذهنه ولن يرى غيرها والعكس صحيح عندما توجه له عبارة «أنت غبي».

أو ولدي سريع الفهم أو عديم الفهم وأمثال هذه الأخطاء في التربية كثيرة هذا على سبيل المثال لا الحصر.خاصة وأن امتلاك مفهوم الذات الإيجابي أو السلبي أثبتته الدراسات بأنه مكتسب ولا دخل للوراثة فيه كاللون مثلاً أو الشكل وإنما هي البيئة والتربية العجينة التي يتشكل منها الطفل ومنها يمتلك مفهوم ذاته الإيجابي أو السلبي.

لنكن حذرين معهم رجاءً، في الطفولة وفي الكبر وعلى الأخص في فترة الامتحانات، فما المانع إذا أحسسناهم بأنهم سريعو الحفظ أو أنهم قادرون ولن يعجزهم شيء؟!! الطلبة الذين يتمتعون بمفهوم ذات مرتفع لا يصعب عليهم سؤال في الامتحان ويفخرون بإنجازاتهم المتميزة المدعومة برفع المعنويات العالية والثقة بالنفس الكبيرة من قبل البيت والمدرسة وترتفع تبعاً لذلك مستويات استقلاليتهم عن الآخرين فلا يحتاجون مساعدة أحد أثناء تأدية الامتحان ولا يفكرون بالغش كفاقدي الثقة بأنفسهم. ويتحملون كامل المسئولية فلا يعجزون عن حل مسألة معقدة يحاولون ويحاولون ويسخِّرون كل قدراتهم الفكرية وطاقاتهم ليصلوا للحل أو لأقرب حل يوصل للفكرة المهم أنهم يحاولون.وعلى النقيض منهم الذين يملكون مفهوم ذات سلبيا، هروب وتجنب المواقف التي تسبب الخوف لهم والإحباط، أما في قاعة الامتحان فيدَّعون المرض أو الإغماء وهذا يحصل كثيراً أثناء الامتحانات.

وفي حالة الرسوب أو الفشل المعلم أو المعلمة شماعة يعلقون عليها فشلهم «المعلمون لا يشرحون الدرس جيداً» ومثل هذه الأعذار كثير.

أذكِّر المربين: رجاء لا تسدوا طاقات الأمل بأساليب سلبية غير مقصودة عزِّزوا ثقتهم بأنفسهم فهي السبيل الوحيد الموصل للنجاح والعامل الرئيس لعلاج الخوف من الامتحان.

أبناؤنا أمانة نريد لهم الأفضل بل نريدهم أن يكونوا أفضل منا بلا شك لكن ومع الأسف الشديد نخطئ وتترتب على أخطائنا كوارث نفسية دون أن نشعر.امتلاك أعز ما نملك لمفهوم ذاتي إيجابي مرتفع من أبسط حقوقهم علينا خاصة في أيام وقبل الامتحانات.التعامل بفن معهم وهم يقدمون الامتحان من أهم الضروريات حتى لا يدخلوا في دوامة التخبط والإحباط ويكبر لديهم الشعور بعدم الرضا عن أنفسهم فيفشلون لا قدر الله.

وزير التعليم مشكوراً قدم إجازة المرحلة الابتدائية والروضات وهذا يدل على قربه من أبنائه الطلبة وإحساسه بهم، شكراً لمعالي الوزير.

وللأسر أقول: لدينا الوقت الكافي لدفع بقية الطلبة للنجاح بالحب والتشجيع والدعاء، فالعبد يسأل ربه محسناً الظن به.. في الحديث القدسي «أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي، وَأَنَا مَعَهُ إِذَا دَعَانِي».

تمنياتي بالنجاح والتوفيق لأبنائي الطلبة والطالبات.