parents-talk-with-boy

وسائل التواصل مع الأبناء متعددة و متفاوتة الأهمية، و تختلف هاته الأهمية حسب الظروف القائمة أثناء حدوث هذا التواص. إلا أنه يمكن اعتبار الكلام من أهم طرق التأثير في نفسية الطفل، و بناء شخصيته. و هو  أي الكلام مع الطفل و الإستماع إليه، الوسيلة التي نستعملها يوميا و بكثرة في تعاملنا مع الطفل. لذا كان من اللازم استعمال هاته الأذاة على أحسن وجه حتى نحسس الطفل بالحب و الأمان، و نجعله يفتخر بنفسه و يثق بها، في سبيل أن يكون ناجحا في حياته صغيرا و أيضا حين يكبر.

هاته إذن بعض الأشياء التي يمكن قولها لطفلك يوميا، بطريقة أو بأخرى:

  1. أحبك
    طبعا يمكن أن نعبر عن حبنا لأطفالنا عبر العديد من الطرق و أيضا الكلمات، ولكن كلمة أحبك لها وقع أكثر إيجابية من غيرها، فهي تحسس الطفل بمكانته لذى والديه، و تعطيه أمانا أكثر، و سيكون لها بلغ الأثر حين تتلفظ بها الأم، لأن طبيعة الأم تعطيها صبغة أكثر عاطفية و حنانا، و يكون تأثيرها أكثر فعالية، من دون دون إغفال دور الأب الذي سيكملالحلقة الباقية إن أكد هو أيضا على مشاعر حبه تجاه ابنه.
  2. جيد و ممتاز
    حين يكي لك طفلك عن عمل قام به، و أنت تنظر إلى الحماس و التركيز الكبيرين الذين يسرد بها قصته، يجب أن يكون ردك يتماشى مع السياق الذي يتحدث به الطفل عما أنجز من عمل، و ترد عليه بالتشجيع و تقول له ما معناه بأن عمله يستحق التنويه و التصفيق، كأن تقول له بالدارجة المغربية برافو معليكش … ممتاز
  3. لا تستسلم
    الطفل من طبيعته ضعيف و يحس بالفشل في العديد من الحالات التي يصادفها. مثالا على ذلك حين انجازه للتمرينات المدرسية، ففي كثير من الأحيان يعبر الطفل بطرق عديدة عن عدم امتلاكه القدرات الكافية لإنجاز تمرينه، فيصاب بالإحباط و الفشل. في هذه الحالة يأتي دور الوالدين لكي يقولوا لطفلهم لا تستسلم، أنت قادر على انجاز هذا التمرين، بامكانك فعل ذلك. يجب تكرار ذلك و الإلحاح على أن له القدرات اللازمة للقيام بذلك العمل. و في بعض الأحيان بالإمكان مساعدته على ذلك و لكن بطريقة غير مباشرة.